الخميس، 21 أغسطس، 2008

محاولة مع ألوآن الفحم :) رقم 7

مرَّ علي يومين بدون أي محاولة :(


فرسمت على عجل لوحة بسيطة .....المهم أن هذا اليوم لم ينتهي بدون محاولة

الاثنين، 18 أغسطس، 2008

محاولة مع الكتابة ( حلبة المصارعة)

الناس تجتمع في ذاك المكان
وفي يدهم تذاكر حجوزات ...يتسارعون بها نحو أماكنهم التي قدرت لهم

متراصون بانتظام ...كلاً بجانب الآخر

متحرقون شوقاً لرؤية عرض المساء فوق حلبة المصارعة

تنتطفئ الأنوار فجأة ...وتضيء المصابيح المكان بقدر بسيط من الضوء

ثم يتحرك الستار ليظهر من خلفه
أول مصارع واسمه ...الإستسلام
ثم من الجهة المقابلة يتحرك الستار بقوة أكبر وكأن إعصاراً خلفه

ثم يظهر المصارع الثاني واسمه ...المحاولة

ثم يقف الحكمُ بينهم بعد أن صعد كلاً منهما إلى حلبة المصارعة

يبداً الحكم في العد استعدادا لمواجهة جديدة بينهم
وتنطلق الأرقام بسرعة ليختفي الحكم خارج الحلبة ويبقى المتصارعين أمام بعضهم كلاً يريد إبهار ذاك الحشد من الجماهير

المحاولة وبقوة لا يستهان بها ...توجه ضربة تبعد الإستسلام عن وسط الحلبة
فترفع بيدها فخراً من قوتها
فينهض الإستسلام وفي عينيه شرارة خبث
يزحف ببطئ ليوجه ضربة مفاجئة
للمحاولة


ـــــــــــــــــــــــــــــ
بين محاولة وإستسلام زاد الصراع أكثر فأكثر
والجمهور بين مشجع للإستسلام وبين من يهتف للمحاولة أن تستمر
وقعت المحاولة على أرض الحلبة ...
وبدأ الإستسلام يطمع أكثر في إخراج المحاولة خارج أرض الحلبة




نظرت المحاولة للإستسلام نظرة صمود وتحدي


وأصبحت تردد في نفسها : لا لن تقدر على إيقافي بعد أن وجدتُ
طريقي الذي اخترته
مزيداً من المحاولات للفوز ...تقوم بها المحاولة أمام خصمها
الإستسلام
حتى أوقعته خارج أرض الحلبة

وتفوز المحاولة فوق حلبة المصارعة
يصفق الجمهور لهذا الفوز والإعجاب يتصاعد من نظراتهم
بينما البعض الآخر يعض على أصابعه من الحقد والحسد






تنتهي المعركة هذه هنا






وتستمر المحاولة في مواجهات قادمة و جديدة مع الإستسلام




ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ






حياتنا وسعينا ليس سوى حلبة مصارعة يتنافس عليها محاولاتنا واستسلامنا






مجرد قصة قصيرة كتبتها كمحاولة للكتابة ....نعم إنها بالنسبة لي محاولة تفوز على الإستسلام :)

الأحد، 17 أغسطس، 2008

محاولة مع ألوآن الفحم :) رقم 6


محاولة مع ألوآن شمعية + الفحم (خلطة ألوآني) :)


رمضان كريم علينا وعليكم يارب :)
ـــــــــــــــــــــــــــــ


لأنه مستواي في الرسم 4 من 10 قررت أقدم لنفسي محاولات أكثر


إن شاء الله راح أستمر خلال اليومين القادمين في رسم المزيد والمزيد من لوحات رمضام كريم:)
إلا أن يتحسن رسمي بشكل ملحوظ


وهذه اللوحة رسمتها بألوان الفحم ثم أستخدمت المساحة في إظهار الغيوم وبعد هذا أستخدمت اللون الشمعي الأسود في رسم الرجل وحددته بالمزيل الأبيض وكتابة عبارة رمضان كريم باللون الشمعي الأزرق



محاولة مع ألوآن الطباشير :) رقم 2




السبت، 16 أغسطس، 2008

محاولة مع ألوآن الفحم :) رقم 5



أشعر بأن الوقت يمر بسرعة




ها هو رمضان قادم , لم يتبقى عليه سوى نصف شهر




لم يكن في ذهني اليوم غير رمضان ,حتى أنني رسمت له لوحة بسيطة




كل عام وأنتم بخير




الثلاثاء، 12 أغسطس، 2008

محاولة مع ألوآن الطباشير :) رقم 1


غريبة هذه الأيام



الملل ما ترك أرواحنا


حتى إننا تركنا هواياتنا لأجل خاطر الملل


ما كان لي نفس أكتب أو ارسم أو حتى أحكي ...كل مافعلته هذه الأيام فقط الإدمان على قراءة القصص

وكتابة خواطر تنطق فقط آآآآآه من الملل


اليوم خاصمت على روحي ....وأرغمتها ترسم شيء


أي شيء ....المهم أخرج من حالة الخمود :( هذه


وبعد محاولة وحدة ضد النفس المتكاسلة


رسمت هذه الرسمة بألوآن الطباشير ....أفكر بأنه لا بد إني أعرض صور لألواني اللي استخدمها في الرسم


لكن واعتبرها محاولة جيدة


خروجي من هذا الملل المعتم بهذه اللوحة البسيطة


الخميس، 7 أغسطس، 2008

الثلاثاء، 5 أغسطس، 2008

هل يعقل هذا !!! كل شيء على الزمن !!!

بسم الله الرحمن الرحيم

أتعلمون إلى ماذا يتوق قلمي هذا الصباح ؟؟؟
أراه يسلط الضوء على موضوع قديم ,مندرج تحت العادة
هو موضوع قديم وملاحظته أصبحت أمر اعتيادي وربما زاد ظهوره في الآونة الأخيرة
صدقاً ليست هنالك مناسبة للحديث عن هذا الموضوع سوى خوفي من سطوعه بصورة أكبر في شهر رمضان - الذي تبقى عليه شهر وأقل - أسأل الله لي ولكم أن يكتب لنا حسن العبادة والهداية
هل سبق وسمعتم بالمقولة ((الوقت معلم من لا معلم له))
حسناً, سوف أبدأ من هنا
ما مناسبة هذه المقولة ...أو على من تطلق؟
تطلق على الشخص الذي نقصه أن يتعلم شيء أو يفتقد لمفهوم ما
فحينها تقال له هذه المقولة كوعيد له بأنه سيتعلم مالم يتعلمه من التربية والتنشئة
ومن سيعلمه ؟
الوقت!!!
أنا لا أعترض على هذه المقولة فهي صحيحة ,ولكني أراها سلبية بعض الشيء
أصبح البعض يعتمد على الوقت والزمن في تولي الكثير من أموره للأسف
فمثلاً :
للباحث عن وظيفة ....يقول: والله هذا الزمن ....زمن الفقر _أستغفر الله_ ما أحد محصل وظيفة
المربية والأم.......تقول حينما يغضبها أحد أبنائها: يربيك الزمن والذي لم يربيه أهله رباه الزمن
من لم يتحصل على حقه لأنه لم يسعى له في المقام الأول .....يقول: يوم لنا ويومٌ علينا ....والزمن دوااار
ــــــــــــــــــــــــــــــ
يا سبحان الله .....الزمن يتولى كل هذه المسؤوليات والأخطاء التي تقع علينا
أصبح الزمن يتولى مسؤوليات التربية والبحث عن وظائف وإمتاع الفرد والتحدث نيابة عنه ...كل ما علينا الجلوس وانتظار الزمن يحل كل أمورنا
ـــــــــــــــــــــــــــــ
للأسف الأمر تطور ووصلت هذه الفكرة لجهات الإعلام
تجد أغلب المسلسلات العربية تعنون إنتاجها بإتهام صريح للزمن
مثل :
آه يازمن - حكم القدر- غدر الزمن- حال الزمن ....والله أعلم ماذا يحملون للزمن من اتهامات جديدة يعرضونها في شهر رمضان المبارك
أخشى أن تصل عنوانيهم لـــــ صفعني الزمن أو حذفني من الشباك ...أستغفر الله والله يستر بس منهم ومن كل تلك الأفكار الخاطئة
أشعر بأننا فعلاً تركنا للزمن المسؤولية الكاملة في أن يتكفل بكل شيء بدلاً عنا وإلا لما وصلنا لهذا الركود يا مسلمين ...هذا تواكل وتعدي على الله.

وكان أهل الجاهلية إذا أصابتهم مصيبة ، أو حُرِموا غرضاً معيناً أخذوا يسبون الدهر ويلعنون الزمان ، فيقول أحدهم : " قبح الله الدهر الذي شتت شملنا " ، و" لعن الله الزمان الذي جرى فيه كذا وكذا " ، وما أشبه ذلك من عبارات التقبيح والشتم ، أن ابن آدم حين يسب الدّهر والزمان ، فإنما يسب - في الحقيقة - الذي فعل هذه الأمور وقدَّرها ، حتى وإن أضاف الفعل إلى الدهر ، فإن الدَّهر لا فعل له ، وإنما الفاعل هو ربُّ الدهر المعطي المانع ، الخافض الرافع ، المعز المذل ، وأما الدهر فليس له من الأمر شيء ، فمسبتهم للدهر هي مسبة لله عز وجل ، ولهذا كانت مؤذية للرب جل جلاله .
علمت بأن الوقت كفيل بمحو الآلام والأحزان ...ولكن وحده لن يفعل لا بد أن نبدأ من أنفسنا ليغير الله حالنا
هنالك قصة حدتث معي وولله إني لأذكرها كما لو أنها كانت البارحة
عندما كنت في الصف الأول ثانوي
وفي نهاية تلك السنة
حدث لي موعد مع فراق من أحب ...شيء لم يخطر حتى على البال
كان موعدٌ مكتوب عند الله لا يؤجل ولو ساعة
لطالما كان جدي مريض وعاجز عن الحركة وعهدته يلازم الدواء الذي لم يكن دواء بل داء لكثرة أنواعه
دواء للضغط وأخر للسكر وأخر كمسكن ....الخ -رحمك الله يا جدي .
وفي كل اسبوع زيارة معهودة منه للمستشفى وكانت في مرات إقامة مجبرٌ عليها فغسيل الكلى ينتظره وفحص اعتيادي
لقد كان هذا الروتين القاسي يلازم جدي الذي لا يستطيع أي واحد من أبناءه وبناته ولا من أحفاده أن يخمن قدر معانته وألمه ولا أن يخفف عنه - رحمك الله جدي وأسكنك فسيح جناته - ومع هذا كان لجدي ابتسامة عذبة لا تفارق محياه والحمد لله كان راضياً عن حاله
كان قد عودني أن اسمعه ينشد جميل الشعر حتى في وسط تلك الأجواء التي عاشها وحده لأنه وحده من أدرك صعوبتها
وكان يتوجنا مع كل عيد بالهدايا وابتسامة منه تشفي قلقنا عليه
لم أراه يوماً ترك للدهر ألمه أو عاتبه بل كان ينشداً ذالك الشعر المعروف -الذي حفظته منه
نعيب زماننا والعيب فينا .....وما لزماننا عيبٌ سوانا
ونهجو ذا الزمان بغير ذنب....ولو نطق الزمان لنا هجانا
____________________
بمجرد أن رحل جدي عن دنيانا الفانية ,لم يستطع أحد نسيانه
نذكره جميعا وأكثر ما نذكره صبره وتوكله على الله
-رحمك الله جدي -كل مرة أكتب فيها عنك تسبقني دموع الشوق إليك .
_____________
نهايةً وليس آخر ما يمكن أن يقال
أقول لكم احذرو من ان تسبو الدهر
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ( قال الله عز وجل : يؤذيني ابن آدم يسب الدهر ، وأنا الدهر بيدي الأمر ، أقلب الليل والنهار ) .
الحديث أخرجه البخاري و مسلم .
معاني المفردات
السب : الشتم أو التقبيح والذم .
الدهر : الوقت والزمان .
يؤذيني : أي ينسب إليَّ ما لا يليق بي .
وأنا الدَّهر : أنا ملك الدهر ومصرفه ومقلبه .

________________

معذرة على تقصيري وأستغفر الله من كل ذنب أذنبته علمته أو لم أعلم به
وصلى الله وسلم على نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم-



كيف تقوي\ن ملاحظتك ؟!!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

معذرة على انقطاعي لفترة طويلة ....صراحة بحوزتي مجموعة كتب رائعة

وفرغت نفسي لقراءتها وتدارسها

راح أحاول إني أقدم لكم كل المعلومات المفيدة اللي اتحصلها من هذه الكتب

وهذه أحد أروع المعلومات اللي جنيتها من كتاب ((الدليل الكامل للتحكم في الذاكرة )) للكاتب هاري لورين

صراحة كل فصل من هذا الكتاب مشوق وفيه معلومات مفيدة وتساعد على تنمية القدرات الفردية في مجال الذاكرة والتذكر ,سعر الكتاب 37 ر.س

وأحد الفصول في هذا الكتاب تخصصت بالحديث عن الملاحظة وكيف تنميتها

مثل ما تعرفو كثير من الناس يعانو من قلة ملاحظتهم للأشياء من حولهم ونفسهم يكونو (المحقق كونان)

أنا أولهم :)
وحتى تقدر درجة ملاحظتكم ....

راح أسألكم كم سؤال وكلاً منكم يحاول الإجابة بس بدون غش ((من غشنا فليس منا))...

من خلال هذه الأسئلة تعرفو على درجة ملاحظتكم


السؤال الأول:

أكيد كلكم واجهتم زحمة السيارات وانتظرتم الإشارة تتكرم وتعطيكم اللون الأخضر

وأكيد كلكم تعرفون أضواء إشارة المرور

طيب السؤال هنا على كثر عدد المرات اللي شاهدتم فيها اشارة المرور

ما هو أول لون في إشارة المرور ؟

هل أولاً اللون الأحمر وتحته الأخضر ؟

أو أولاً الأخضر وتحته الأحمر ؟

__________


السؤال الثاني :

أكيد كلكم تمتلكون ساعة يد ....لا تقولو لا ؟!!

مستحيل ما يشغل مرور الوقت فكركم !!!!

طيب لكل من يمتلك ساعة يد

سوف أسألكم سؤال

بس لا تسترقو النظر للساعة

أجيبو من خلال ذاكرتكم وتنبهها لهذا الشيء

كيف الرقم ستة في ساعتكم ؟؟؟

هل هو مكتوب باللغة الإنجليزية ولا الرومانية ولا مو مكتوب أصلا؟؟ >>أي مستبدل بشرطة تكفي لإظهار موقع الرقم

______________


السؤال رقم ثلاثة :

كل واحد منكم يروح للغرفة اللي يقضي بها وقته أغلب الأحيان

كم شهر وإنت تعرف هذه الغرفة ؟؟؟

أو بالأصح كم سنة ؟؟؟

يعني المهم , تعرفها ؟؟؟

قول : والله أعرفها

^

^

مو للدرجة هذه... معذرة زودتها معاكم ,نرجع للسؤال


هذه الغرفة اللي تعتقد وتعتقدي نفسكم عرفتم كل شيء فيها ا

أمسكو بورقة وبدون النظر للغرفة سجلو ماذا يوجد في كل ركن من أركانها الأربعة

مزهرية فوق طاولة جانبية؟؟

طيب ماذا فوق المزهرية ؟؟

ورود ؟؟؟

طيب لون الورود ؟؟؟

أجيبو بقدر ماتتذكرو

والآن أنظرو للغرفة ,هل كل مادونته موجود بالفعل ؟طيب هل في شيء زائد نسيت أدونه ؟

في شيء طوال فترة جلوسي بالغرفة ما لاحظته ؟؟؟

أجيبو على هذه الأسئلة

لأنها تمنحكم تقدير على ملاحظتكم :)


في بعض المقولات أعجبتني جداً في هذا الكتاب

راح أسردها لكم الآن ولكن هذه بعضها فقط

- ((مالم يدركه المرء جيداً فلن يتذكره أبداً ))

-((إذا لم تلاحظ فلن تدرك ...والشيء الذي لم تدركه لن تنساه ...لأنك لن تتذكر أصلاً في المقام الأول))

-((لكي تتذكر شيء يجب أن يرتبط بما تعرفه وتتذكره))

-(( أنا متأكد بأنه لا يوجد ما يسمى بالنسيان التام ,بمجرد انطباع الآثار على الذاكرة لا يمكن تحطيمها ))

-((كل ما نربطه بالعادة يرتبط بالذاكرة))

______________

هنالك مقولات أخرى كثيرة ورائعة وتمنحكم مفاهيم جديدة عن الذاكرة والملاحظة عندكم

ولأنه موضوعي ((كيف تقوي\ن ملاحظتك؟!!))

فإن الكتاب يبوح لنا بطرق كثيرة وجميعها تعتمد على التدريب

مثل ما يتم تدريب الجسد على أداء بعض الحركات

أيضاً العقل والذاكرة تحتاج تدريب لتقدم أداء مميز

الكتاب يمنحكم بفضل الله كل التدريبات اللازمة لتحسين قدرتكم في التذكر والملاحظة

نصيحة أخيرة : واذكرو الله إذا نسيتم :)

وصلى الله وسلم على نبينا محمد (صلى الله عليه وسلم )