الاثنين، 18 أغسطس، 2008

محاولة مع الكتابة ( حلبة المصارعة)

الناس تجتمع في ذاك المكان
وفي يدهم تذاكر حجوزات ...يتسارعون بها نحو أماكنهم التي قدرت لهم

متراصون بانتظام ...كلاً بجانب الآخر

متحرقون شوقاً لرؤية عرض المساء فوق حلبة المصارعة

تنتطفئ الأنوار فجأة ...وتضيء المصابيح المكان بقدر بسيط من الضوء

ثم يتحرك الستار ليظهر من خلفه
أول مصارع واسمه ...الإستسلام
ثم من الجهة المقابلة يتحرك الستار بقوة أكبر وكأن إعصاراً خلفه

ثم يظهر المصارع الثاني واسمه ...المحاولة

ثم يقف الحكمُ بينهم بعد أن صعد كلاً منهما إلى حلبة المصارعة

يبداً الحكم في العد استعدادا لمواجهة جديدة بينهم
وتنطلق الأرقام بسرعة ليختفي الحكم خارج الحلبة ويبقى المتصارعين أمام بعضهم كلاً يريد إبهار ذاك الحشد من الجماهير

المحاولة وبقوة لا يستهان بها ...توجه ضربة تبعد الإستسلام عن وسط الحلبة
فترفع بيدها فخراً من قوتها
فينهض الإستسلام وفي عينيه شرارة خبث
يزحف ببطئ ليوجه ضربة مفاجئة
للمحاولة


ـــــــــــــــــــــــــــــ
بين محاولة وإستسلام زاد الصراع أكثر فأكثر
والجمهور بين مشجع للإستسلام وبين من يهتف للمحاولة أن تستمر
وقعت المحاولة على أرض الحلبة ...
وبدأ الإستسلام يطمع أكثر في إخراج المحاولة خارج أرض الحلبة




نظرت المحاولة للإستسلام نظرة صمود وتحدي


وأصبحت تردد في نفسها : لا لن تقدر على إيقافي بعد أن وجدتُ
طريقي الذي اخترته
مزيداً من المحاولات للفوز ...تقوم بها المحاولة أمام خصمها
الإستسلام
حتى أوقعته خارج أرض الحلبة

وتفوز المحاولة فوق حلبة المصارعة
يصفق الجمهور لهذا الفوز والإعجاب يتصاعد من نظراتهم
بينما البعض الآخر يعض على أصابعه من الحقد والحسد






تنتهي المعركة هذه هنا






وتستمر المحاولة في مواجهات قادمة و جديدة مع الإستسلام




ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ






حياتنا وسعينا ليس سوى حلبة مصارعة يتنافس عليها محاولاتنا واستسلامنا






مجرد قصة قصيرة كتبتها كمحاولة للكتابة ....نعم إنها بالنسبة لي محاولة تفوز على الإستسلام :)

هناك 18 تعليقًا:

₪ManaL₪ يقول...

السلام عليكم

بداية موفقة

قصة بسيطة و قصيرة لكن كبيرة بما تحمل
من معاني رائعة
:)

جداً إعجبتني القصة و تخيلتها كأنها حلبة
مصارعة حية أمام عيني

جميل الربط في القصة

باركَ الله فيج إختي ألواني
و الله يعطيج العافية

خووش بلوق
متابعين لج بإذن الله ^_^

blue-wave يقول...

حلوة الفكرة
بجد رائعه
تسلم ايدك

1983, ســـاره يقول...

الله الله الله الله

والله سلطانه..

صدقا تصورت المكان ..
علما بأنني بصريه الشخصيه ..

كان وصفا بليغا يا الون الإبداع انتي..

نقله كانت رائعه عن هذه الاحداث العمريه المتزامنه معنا..

استسلام ومحاوله..

الله الله..

ولن انفك بقولي الله الله..

بالفعل اطربت لما قرأت..

محاوله في الصميم الرائع..

ملاحظه..

" كل فنان يحمل في جعبته الكثير غير فنه.."

وانا اجدك فنانه مخضرمه هنا..

عساك سالمه..

عين الله تحرسك ياالواني المميزه..

أختك..

مجرد شعور..

" عائشة " يقول...

نعم غاليتي

هناك من يفضل الاستسلام على المحاولة لأن الاستسلام أسهل و أريح و يتعذر بعدم القدرة
و غالباً ما نرى المستسلمين يستخدمون مفاتيح أبواب الهزيمة و هي عبارة عن كلمات مثل : مستحيل ، صعب ، فوق طاقتي ، خارج حدود صلاحياتي ....

الحياة ليست سوى مجموعة من المحاولات لسنا مطالبين بالفوز و النجاح فيها جميعاً بل مجرد خوضها يعتبر أكبر انتصار لأننا سنكون قد انتصرنا على الاستسلام

عزيزتي فكرتك جميلة و أسلوبك سلس

تابعي الكتابة و انتصري لقلمك

تحياتي

سايرة الدرب يقول...

ابدعتي وهذا معهود عليكِ

الواني فن وتميز

جودي بألوانك

حفظك الله ورهاك

تحياتي

و القادم....أجمل يقول...

هايلة يا ألواني
فكرة و سرد رااائع
حاولي حاولي حاولي

و إن شاء الله

و القادم....أجمل

ربنا يوفقك دايما

و تاني مرة بحييكي على الموضوع
الأكتر من رااائع

تقديري و حبي

:)

LOoLOo يقول...

ماشـاء الله فكرتك حلوة وأسلوبك الوصف عندك حلو وقصتك كأنها على جد كأني بحلبة مصارعـة تروح الضحية فيها مدونتي دائمـآ زيارة أولى ومتابعة أن شاء الله

ضوء القمر يقول...

اعجبتني فكرة الطرح

محاولة رائعة ومفيدة في ذات الوقت

مودتي

alwani يقول...

منال

وعليكم السلام

الحمد لله أن نجحت محاولتي وأعجبتك

أنتظر تواجدك مرة أخرى :)

alwani يقول...

دكتور عمرو

توجدك الأحلى

شكراً لك

alwani يقول...

الأديبة الرائعة سارة

لا أستطيع وصف سعادتي وقد وصلني هذا الثناء من أديبة متميزة

أكون دائماً بانتظار كلماتك

وصدقاً كلماتك تصحبني إلى حيث صورٍ وذكريات

يسعدني تواجدك هنا
وانتظر مزيد من سخاء إبداعك

alwani يقول...

عائشة

نعم ,خوضها هو بعد عن الإستسلام

خوضها هو المحاولة

والهروب وحده الإستسلام

شكراً لكلماتك الرائعة

وإضافتك ...أثمن من القصة

نعم نحن نتعذر كي لا نلوم أنفسنا ولا نلام

ولكن النتيجة وحدها ستجعلنا نشعر بالفشل

شكراً لكِ ثانية يا عائشة

alwani يقول...

سايرة الدرب

شكراً غاليتي

آآآه كم أتمنى أن أقرأ جديدك وإبداع حروفك :)

دليني على أرض إبداعك :)

دمتِ بخير يا غالية

alwani يقول...

ولاء

حظورك هو اللي يشجعني على تقديم المزيد من المحاولات

بجد شكراً لكِ ....و كوني بالقرب دائماً :)

alwani يقول...

لولو الغالية

شكراً على هذه الزيارة الأولى

وإن شاء الله ما تكون الأخيرة

حظورك أسعدني وأرشدني على مدوناتك الروووووعة :)

alwani يقول...

ضوء القمر

أسعدني تواجدك

وإن شاء الله لن تتوقف محاولاتي :)

دمتِ بخير

مصطفى أبوزيد يقول...

اهلا الواني
موضوع رائع
اخيرا موضوع جديد ليا
شرفينا بالزياره
www.eng-mostafa.blogspot.com

مصطفى أبوزيد يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.