الثلاثاء، 29 يوليو، 2008

السبت، 26 يوليو، 2008

محاولة مع ألوآن الفحم :) رقم 2



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




اليوم أنزلت لكم رسمتين أيضا من رسوماتي التي بالفحم




كنت أنوي أعرض لكم 7 لوحات ....لكن قلت التمهل ...لأني حالياً أفكر بأن تكون مواضيعي فقط عن رسوماتي بألوان الفحم


فلا مشكلة أن أجعل كل موضوع من مواضيعي محملٌ برسمتين





بعضاً من المحاولات ......أبعثها لكم مع سلامي

الخميس، 24 يوليو، 2008

محاولة مع ألوآن الفحم :) رقم 1





الكثير سألوني ...لماذا أخترت اسم ألواني؟







هل لأني أجيد الرسم والتلوين ؟







الجواب: لا



في الحقيقة لست بارعة في الرسم والتلوين ....ولكن أحب الرسم والتلوين



ولا يعني حبي له أنني أجيده







في الواقع أحببته منذ نعومة أظفاري



لقد كان الشيء الوحيد الذي بوسعه أن يرسم ابتسامة الخيال في فكري



كنت أرسم ما يخطر في ذهني ...ولا أهتم لمقدار إتقاني له



بقدر ما كان يهمني أنه يجعلني أبتسم لوقتي








وأيضاً أصناف الألوان أغلبها متوفرة لدي ,ولي محاولات معها





مثل : ألوان الفحم





وألوان القزاز





وألوان خشبية





وألوان طباشيرية





وألوان مائية





وألوان شمعية









هذه كلها ألواني :)





واليوم









قدمت لكم بعضاً من لوحاتي التي رسمتها بألوآن الفحم





إنها تشبه قلم الرصاص ...غير أنها تحتوي على درجات متباينه في الشده



ربما لن تروق لكم محاولاتي هذه ...لكنها حقاً جعلتني أبتسم

















لهذا السبب أخترت اسم ألواني





لأنه يعني لي شيء أحب قضاء وقتي معه ....ولا يهم مدى إتقاني له :)





ألواني ...تربطني كثيراً بمعنى المحاولة دون إكثرات للنتيجة





أشكر كل من قرأ موضوعي البسيط هذا :)

الاثنين، 21 يوليو، 2008

لونٌ من الأماني :)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




كثيراً ما نعتبر أمنياتنا ...هدفً لنا


نسعى أن نجعلها الواقع في حياتنا


جميعنا مرت بنا في حياتنا لحظات ...فكرنا فيها بأمنياتنا وحدها


كنجم في السماء , ليس محال على عزيمتنا أن توصلنا له


لقد تحدث المفكرون والشعراء والقواد والسادة عن أمنياتهم


كل ناجح وكل ساعي ...له في الحياة أمنية يضمها في أعماق فكره


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ


تحدث الشافعي عن الأمنيات ...وكم كان حديثة حكمة ذهبية :)


قال الشافعي في أمنيات الإنسان :


يريد المرء أن يعطى مناه ويأبى الله إلاَّ ما أرادَا


يقول المرء فائدتي ومالي وتقوى الله خير ما استفادَا


_________________




نحن من يرسم أمنياتنا ونلون بها أيامنا ...لكلٍ لنا أمنيات ولدت من حاجتنا لها


:::::::::::::


ما هي أمنية الرسول صلى الله عليه وسلم ؟


لعلكم قرأتم من خلال أحاديث الرسول (صلى الله عليه وسلم) شيء من أمنياته الرائعة


كان صلوات الله وسلامه عليه ...يتمنى الخير لنفسه ولأمته


من أحد أحاديثه التي صرح فيها بأحد أمنياته


حديثة عن أبي هريرة – رضى الله عنه - قال :


سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : ( والذي نفسي بيده لولا أن رجالاً من المؤمنين لا تطيب أنفسهم أن يتخلفوا عني ، ولا أجد ما أحملهم عليه ، ما تخلفت عن سرية تغزو في سبيل الله ، والذي نفسي بيده لوددت أني أقتل في سبيل الله ثم أحيا ثم أقتل ثم أحيا ثم أقتل ) رواه البخاري .


لقد تمنى الجهاد صلوات الله وسلامه عليه وتمنى الموت ثم الحياة ثم الموت لأجل الإستشهاد في سبيل الله عزَّ وجل


::::::::::::::::


ومن حديث الرسول صلى الله عليه وسلم عن الأمنيات


حديثه صلى الله عليه وسلم حينما قال : ( إذا تمنى أحدكم فلينظر ما يتمنى فإنه لا يدري ما يكتب له من أمنيته ) رواه احمد


:::::::::::::::::




ويروى أن عمر بن الخطاب قال لأصحابة : تمنوا ، فقال : رجل أتمنى لو أن لي هذه الدار مملوءة ذهباً أنفقه في سبيل الله ، ثم قال : تمنوا ، فقال رجل : أتمنى لو أنها مملوءة لؤلؤاً وزبرجداً وجوهراً أنفقه في سبيل الله وأتصدق . ثم قال : تمنوا . فقالوا : ما ندري يا أمير المؤمنين . فقال عمر أما أنا فأتمنى لو أن هذه الدار مملوءة رجالاً مثل أبي عبيده بن الجراح .


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


لقد تحدث الأنبيا والصحابة كثيراً عن أمنياتهم


ومؤكد أننا جميعاً نملك الأمنيات لأنها تنبع من أنفسنا


والنفس تحب وتشتهي وترغب ....جميعنا لنا الحق في أن نتمنى


جميعنا ...ربما !!!


نملك الآن أمنيات واضحة ومحددة




________________


الغريب أن يجيب أحدنا عند سؤاله عن أمنياته


بإجابة : لا شيء ...لم أفكر بالأمر ..أو, لا احتاج شيء يكفيني ما عندي <<< (في مفهومه هذه قناعة )


___________________


أختم موضوعي بمقولة عمر بن عبد العزيز _رضي الله عنه_:


( إن لي نفساً تواقة ، ما تمنت شيء إلا نالته ، تمنت الإمارة فنالتها وتمنت الخلافة فنالتها ، وأنا الآن أتوق للجنة وأرجو الله أن أنالها )


_____________________


والحمد لله والصلاة على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم




السبت، 19 يوليو، 2008

لا تقرأ ... تجاهل ...إرحل

الساعة تشير إلى التاسعة والربع ....
ماذا بحوزتي أن أقول بعد ذالك اليوم الوداعي!!! ...
ليس مع تلك العجلة أي فرصةٍ للكلام معكم
سوف أتكلم مع الورق كما كل مرة أخطأ فيها وحدي ...
وحدي ووحده ندفن ذالك الخطأ بكتمان
فوق سطور توهمني أنها معي ....وأنها تنصت لشرارة بوحي
سوف يكون الورق اليوم ...رسالة لكم
...لا أدري ما مصيرها بعد أن تولد ويكتمل حرفها
كل ما أعرفه عنها اليوم ...أنها بين يدي تنمو فيها الكلمات والمشاعر الآسفة
بدأت تتنفس ...بدأ جزء من الحياة ينبض في عمقها
بدأت تحوي ...قصة يوم وداعي
قصة ...مشاعر واجهت عصف قرار الرحيل إلى حيث قرارٍ ...لا تدري
:
:
:
بدأت ....بدأ الحرف يجتمع ويتشكل كصورة لها إطار غائب

كتبت على أول السطور
أريدكم أن تقرأو ...كل حرف ..كل إحساس ..كل ما بين السطور
:
:
:
وعلى وسط تلك السطور
لا تتجاهلو ...أي حرف ..أي إحساس ...أي فراغ ..تعيش فيه مشاعر مودعة حائرة
:
:
وعلى ختام الرسالة وآخر سطورها
لا ترحلو ...بعد أن عرفتم حسرتي وندمي
:
:
:
وها قد اكتملت رسالة ...وكحال صاحبتها
ولدت فيها مشاعر وكلمات ... وأصبحت حائرة بها ...أين تأخذها
لا تريد أي رسالة حرة أن تبقى رهينة في يد المرسل ...كل رسالة تسأل من المرسل إليه ؟!!
ورسالتي ...وحدها صامته ....تعرف إجابتي من ملامحٍ ارتسمت على وجهي الذي فارق تلك الإجابة
:
:
:
بعد إنتظار طويل ...ملت رسالتي الصبر ...وطالبت بدينها
:
:
أريد العنوان
أريد أن أبعث إلى مكاني
أريد أن أنال حقي كما تناله كل رسالة
:
:
في يدٍ رسالة ...وفي يدٍ أخرى صفحة عنوان هجرته بقراري وتركت معه زواره
كلتا اليدين ...منشغلتين في تلك اللحظة ..لأجلكم أنتم

:
:
تراجع ... يصنع فيني زفرة ألم وتيه
رسالتي
أنتي لن تُقرأي ...فالخطأ لا تمحوه كلمات وحدها
رسالتي
أنتي ملامة ..فقط تجاهلت صاحبتك حقاً عليها
رسالتي
إرحلي عني ...ولأذق طعم الرحيل والهجر الذي أوشك على اعتياده
رسالتي من حقي أن أمسح كل حروفك وأكتب عوضاً عنها لكل من أخطأت اليوم عليه
لا تقرأ ...تجاهل ...إرحل
وهذا ما تستحقه رسالة ...صاحبتها ...ألوآني :(



عودة مع كل عائد ...لأجل فرحة أريدها أن تكتمل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف الجميع ؟....يارب الجميع بخير وعافية
أدري حجم الخطأ اللي صدر مني مو هين ....بس عفوكم يا أخواتي وإخوتي
قراري كان متسرع وغير مبالي ومدرك للقيمة الحقيقية للتدوين


أتعلمت هذا الدرس منكم
فبعد كلام الأخت الوجد وهمس القلم وجود الأفراح وغيرهم الكثير
أدركت بأن ألوآني كمدونة لم تكن ملكاً لي, بل كانت للجميع
خطأ واقترفته واليوم أحب أعود عن الخطأ... وأبدأ بداية جديدة مع درس حفظته من أخواتي الكريمات
وبمناسبة عودة الغائبين ...أعود اليوم ..رغبة في أن يكتمل الحظور
ورغبة في أن أتبث بأنني تعلمت من الخطأ
أرجو منكم الصفح
وأحب أضيف اليوم مشاركة تعلمتها من الوداع ...
وهي بشأن الوداع
^
^
^
أدري لهذه الكلمة مدلول سلبي عند الكثير
لكن هنا أتمنى تعتبروه موضوع عن وداع للوداع نفسه
فوعد مني لكم أن لا أقول وداعاً يا ألوآني

في حفظ الله